Advanced

الرحــيق المـختــوم - صفي الرحمن المباركفوري

 

يعتبر من أهم المصادر التي تستقى منها السيرة النبوية  إنها سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام ، كتبها الشيخ صفي الرحمن المباركفوري كتاب ممتع  يأخذنا إلى عالم قد ملئ بالتسامح و الإيمان والدفء والرحمة بين البشر وجميع المخلوقات ، كتاب يصوّر لنا حياة الرسول - صلى الله عليه وسلم - كإنسان وكأب و زوج و رئيس دولة و نبي .
ينقل لنا المؤلف هذه الصورة فيقول : ( و قام رسول الله صلى الله عليه و سلم , فظل قائما بعدها أكثر من عشرين عاما لم يسترح و لم يسكن , و لم يعش لنفسه و لا لأهله. قام و ظل قائما على دعوة الله يحمل على عاتقه العبء الثقيل الباهظ و لا ينوء به, عبء الأمانة الكبرى في هذه الأرض , عب البشرية كلها, عبء العقيدة كلها, و عبء الكفاح و الجهاد في ميادين شتى, عاش في المعركة الدائبة المستمرة أكثر من عشرين عاما لا يلهيه شأن عن شأن في خلال هذا الأمد ) .

الكتاب في الواقع كتاب بحثي ، حيث أنه يأتي بأبرز المواقف والمحطات في السيرة النبوية على سبيل السرد لا التفصيل ، فلا يتحدث بإسهاب عن كل شيء، ولكنه في نفس الوقت يضيء شمعة في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم إضاءات تنير الدروب وتضئ المجهول وتسعف المكلوم وتسلّي المحزون لأجزاء كانت مبهمة من حياته – عليه الصلاة والسلام - ، بل وفي بعض الأحيان أجزاء ومواضيع نعرفها وربما نحفظها ولكن الكتاب يقدمها بأسلوب تجعلنا نفهمها بعمق ونربطها بالأحاديث الصحيحة والآيات الصريحة ذات الصلة .
الرحيم المختوم يصنّف من أفضل ما كتب في السيرة النبوية ، حيث بدأ بحياة العرب قبل البعثة ثم عرض فيه حياة النبي صلي الله عليه وسلم إلى حين وفاته ، فيه من تسلسل الأحداث وتبسيط المعاني الشئ الكثير ، اعتنى بتقسيم الكتاب فعمد إلى تسلسل الأحداث وقسمه إلى أحسن تقسيم .

عرّفنا على صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن اصطفاهم الله ليكونوا له عوناً وسندا للقيام بواجب الدعوة إلى الدين القويم .

بدأ الكتاب بعرض حياه العرب قبل الإسلام من حيث مجتمعهم وموقعهم ودياناتهم وما حسن وقبح من شيمهم

* قسم الكتاب إلى :
أ- العرب: وفيه تحدّث عن قبائل العرب ودياناتهم وصور حياتهم الاجتماعية والأخلاقية   .

ب- نسب النبي ومولده ونشأته: وفيه تحدث عن ولادته  وبركاتها مروراً بوفاة والدته وجده وحتى زواجه من السيدة خديجة .

ت- حياة النبوة والرسالة والدعوة: وقسمها إلى مراحل
أ- الدعوة السرية   ب- الدعوة الجهرية  ج- دعوة الإسلام خارج مكة ء- هجرة النبي إلى المدينة  .

ث- العهد المدني:وفيه تحدَّث عن غزوات الإسلام الكبرى وما بينها من سرايا وبعوث ومنها :
-غزوة بدر ، الكبرى ، غزوة بني قينقاع ، غزوة أحد ، غزوة الأحزاب ، غزوة بني قريظة ، غزوة بني المصطلق ، غزوة خيبر  ، غزوة مؤتة ، غزوة فتح مكة ، غزوة حنين ، غزوة تبوك  ، وتحدث أيضا عن صلح الحديبية وعمرة القضاء وحجة الوداع .

ج- آخر باب من حياة الرسول: وفيه تحدث عن مراحل مرض الرسول ووصف اللحظات الأخيرة من وفاته ولحوقه إلى جوار ربه ، وموقف عمر وأبي بكر الصديق – رضي الله عنهما - , ومراحل التجهيز وتوديع الجسد الشريف الطاهر .

ح-  تحدث عن البيت النبوي وصفات النبي الخلُقية والخِلقية.

خ- وفي نهاية الكتاب نقل لنا  أجمل ما قيل وما كُتب عن نبينا المصطفى صلى الله عليه و سلم ، فكان ذلك مسك الختام  .

شارك هذا الكتاب لمسابقة أقامتها رابطة العالم الإسلامي ونال الجائزة عام 1976 م / 1396هـ ، واشتهر بعد ذلك كتابه أيما شهرة وسارت به الركبان  .

Leave a Reply